یس مغربی,شرح کامل دعای یس مغربی

 

 

 

شرح کامل دعای یس مغربی

ختم سوره مباركه «يس» دارای اثرات مطلوب است و نتيجه مادی و معنوی و بی‌حد و حصری دارد، اين همه خيرات و بركات سوره «يس» به اين علت است كه قلب قرآن بوده و در شأن و منزلت پيامبر خاتم نازل شده است، در واقع اين سوره مجموعه عقايد پيامبر است و اصول دين در آن مكنون و محفوظ است.

يكی از روش‌های ختم سوره «يس»، ياسين «مغربی» است كه از كتاب «سّرُ‌المُستَتِر» منسوب به شيخ بهايی استنتاج شده است.

 «مغربی شخصی بوده به نام «ابی‌عبدالله‌محمد‌بن‌يعقوب تونسی مغربی» كه اين ختم به او منسوب است. او دارای كتب عرفانی و تفسيری فراوانی است كه مرحوم نراقی در كتاب خزائن برخی از آن را به تناسب ذكر كرده، وی معتقد به اين است كه حروف قرآن دارای روح بوده و برای انس با آن خلوت لازم است.

بنابراين تمام حروف سوره «يس» دارای روح و اين حروف كالبد آن است كه بايد به آن روح رسيد.

 اللهم بحرمة يس اين مريض را شفا ده فورا شفا يابد
 

یاسین مغربی چنان است که در بین آیات سوره مبارکه یاسین دعاها و ذکرها و آیات دیگری از قرآن مجید خوانده می شود. و برای این دعا خاصیت بسیار نوشته شده است:

متن کامل دعای یس مغربی:

بسم الله الرحمن الرحيم

يس يس يس يس يس صَلَي اللهُ عَلَيهِ وَ آلِه وَ القُرانِ الحَکيم اِنَّکَ لَمِنَ المُرسَلينَ عَلي صِراطِ

المُستَقيم تَنزيلَ العَزيزِ الرَّحيمِ لِتُنذِرَ قَوماً ما اُنذِرَ آباؤُهُم فَهم غافِلونَ لَقَد حَقَّ القَولُ عَلي

اَکثَرِهِم فَهُم لايُومِنونَ إِنَّا جَعَلْنَا فِي أَعْنَاقِهِمْ أَغْلاَلاً فَهِيَ إِلَى الأَذْقَانِ فَهُم مُّقْمَحُونَ وَ جَعَلنا مِن

بَينِ اَيديهِم سَداًوَ مِن خَلفِهِم سَداً فَاَغشَيناهُم فَهُم لايُبصِرونَ وَ سَواءٌ عَلَيهِم ءََأََنذَرتَهُم اَم لَم

تُنذِرهُم لايومنون اِنَّما تُنذِرُ مَنِ اتََّبَعَ الذّکر وَ خَشيَ الرَّحمن بِالغَيب فَبَشِّرهُ بِمََغفِرَةٍ وَ اَجرٍِ کَريمٍ

اِنّا نَحنُ نُحيِي المَوتي وَ نَکتُبُ ما قَدَّموا وَ آثارَهُم وَ کُلَّ شَي ءٍ اَحصَيناهُ في اِمامٍ مُبينِ بِسْمِ

اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم وَالشَّمْسِ وَضُحَاهَا وَالْقَمَرِ إِذَا تَلاهَا وَالنَّهَارِ إِذَا جَلاهَا وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَاهَا

وَالسَّمَاءِ وَمَا بَنَاهَا وَالأرْضِ وَمَا طَحَاهَا وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا قَدْ أَفْلَحَ مَنْ

زَكَّاهَا وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا كَذَّبَتْ ثَمُودُ بِطَغْوَاهَا إِذِ انْبَعَثَ أَشْقَاهَا فَقَالَ لَهُمْ رَسُولُ اللَّهِ نَاقَةَ اللَّهِ

وَسُقْيَاهَا فَكَذَّبُوهُ فَعَقَرُوهَا فَدَمْدَمَ عَلَيْهِمْ رَبُّهُمْ بِذَنْبِهِمْ فَسَوَّاهَا وَلا يَخَافُ عُقْبَاهَا

پانزده بار بگويد:

 بحقّ اياک نعبد و اياک نستعين 

وبگويد:اَنَا الفَقير ذُو الحاجَة  اللهم سَخِّر لي فلان زائیده فلان کَما سَخَّرتَ فرعونَ لِموسي و

لَيِّن قلبَهُ کَما لَيَّنتَ الحَديدَ لِداوود عليه السلام لايَخلُقُ اِلّا بِاِذنِکَ حَياتُهُ و ناصيَتُهُ في قَبضَتِکَ

و(قَلبُهُ) في يَدِکَ و جَلََّ شَأنَُکَ يا اَرحَمَ الرّاحِمين اَللهُمَّ اَجذِب قَلبَ فلان زائیده فلان کَما يَجذِبُ

الحَديدَ المِغناطيس وَ اَجذِب روحَهُ و جَسَدَهُ و جَميعِ اَعضائِهِ بِحَقِّ اَنبيائِکَ المُرسَلينَ

والملائکة المقرّبین و بِحَقِّ يس وَ القُرانِ الحَکيم و بِحَقِّ الم ذالک الکِتاب لارَيبَ فيهِ هُدًى

لِّلْمُتَّقِينَ الذينَ يؤمنونَ بالغيبِ و یقیمون الصلوةَ و ممّا رزَقناهُم ینفِقونَ و بِحَقِّ الم اللّهُ لا إِلَهَ

إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ و بِحَقِّ الم  تَنْزِيلُ الْكِتابِ لا رَيْبَ فِيهِ مِنْ رَبِّ الْعالَمِينَ وبحقّ کهيعص وَ

بِحَقِّ حمعسق ذِکرُ رَحمَةِ رَبّکَ عَبدهُ ذَکَريّا اِذ نادي رَبَّهُ نِداءً خَفياً 

قال رَبِّّ اِنّي وَهَنَ العَظمُ مِنّي وَ اشتَعَلَ الرّأسُ شيباً وَ بِحق طه ما اَنزَلناهُ عَلَيکَ القُران

لِتَشقي اِلّا تَذکِرَة لِمَن يَخشي وَ بحَقِّ حمعسق کذالک یوحی الیک وَ بحَقِّ وَالطّور وَ کِتاب

مَسطور في رقٍّ مَنشور وَ البَيتِ المَعمور وَ السَّقف المَرفوع وَ البَحر المَسجور وَ بِحَقِّ ن وَ

القَلَم وَ ما يَسطُرون وَ بِحَقِّ جَميعِ الاَنبياءِ وَ المُرسَلين وَ سُوَرِ القُرانِ العَظيم وَ بِحَقِّ اَسماءِکَ

الحسنی المُکَرَّمَة المُطَهَّرَة وَ بِحَقِّ العَرشِ وَ الکُرسي وَ المَلائِکَةِ المُقَرَّبين وَ بِحُرمَةِ السََّمواتِ

السَّبعِ وَ الکَواکِب السَّيارَة وَ السَّماءِ ذاتِ البُروجِ وَ اليَومِ المَوعود وَ شاهِدٍ وَ مَشهودٍ وَ بحَقِّ

وَالسَّماءِ وَالطّارِقِ وَالنَّجمِ الثّاقِب اِن کُلُّ لَمّا عَلَيها حافِظ وَ بِحَقِّ وَ الفَجرِوَ لَيالٍ عَشرٍ وَ الشَّفعِ وَ

الوَتر وَالیل اِذا يَسر وَ بِحَقِّ وَ التّينِ وَ الزَّيتونِ وَ طورِ سينينَ 

وَهذَا البَلَدِالاَمين وَ بِحَقِّ الحُرمَةِ بَيت المُقَدَّس وَ بحَقِّک وَ عزّتک وَ بِحَقِّ قُدرَتِکَ وَ سَلطَنَتِکَ وَ

بِحُرمَةِ اَنبيائِکَ وَ بِحَقِّ اَولِيائِکَ وَ بِحَقِّ اَصفِيائِکَ وَ بحَقِّ عِبادکَ الصّالِحين يا رَبَّ العالَمين وَ يا

خَيرَ النّاصِرين وَیا قاضِيَ حَوائِجِ الطّالِبين وَ يا مُجيبَ الدَّعَوات وَ يا مُقيلَ العَثَرات وَ يا وَليَ

الحَسَنات وَ يا دافِعَ السَّيِئات اِقضِ حاجَتي بِحُرمَةِ مُحمد و ال محمدبِرَحمَتِکَ يا اَرحَمَ الرّاحِمين

 محبت فلان زائیده فلان بدل و قلب و جسد فلان زائیده فلان

وَاضرِب لَهُم مَثَلاً اَصحابَ القَريَةِ اِذ جائَهَا المُرسَلونَ اِذ اَرسَلنا اِلَيهِمُ اثنيَنِ فَکَذَّبوهُما فَعَزَّزنا

بِثالِثٍ فَقالوا اِنّا اِلَيکُم مُرسَلونَ وَ ما عَلَينا اِلّا البَلاغُ المُبينُ ، اَلّلهُمَ اِيّاکَ نَعبُدُ وَ اِيّاکَ نَستَعين

حَصِّل مُراداتي …نیّت مراد خود کنید…قُل يا اَيٌّهَا الکافِرون لا اَعبُدُ ما تَعبُدون وَ لا اَنتُم عابِدونَ

ما اَعبُد وَ لا اَنا عابِدٌ ما عَبَدتُم وَ لا اَنتُم عابِدونَ ما اَعبُد لَکُم دينُکُم وَ لِيَ دين

يازده بار بگويد:

اِيّاکَ نَعبُدُ وَ اِيّاکَ نَستَعين

وبگويد:اَنا الفَقير ذو الحاجَةِ اَللهُمَ سَخِّرلي فلان زائیده فلان کَما سَخَّرتَ فِرعَون لِموسي وَ لَيِّن

قَلبَهُ کَما لَيَّنتَ الحَديد لِداوود عليه السلام فَاِنَّهُ لايَنطِقُ اِلّا بِاِذنِکَ وَ حَياتُهُ وَ ناصِيَتُهُ في قَبضَتِکَ

وَ قَلبَُهُ في يَدِکَ جَلَّ ثَناؤُکَ يا اَرحَمَ الرّاحِمينَ بِحَقِّ هذِهِ الدَّعَواتِ اِنَّ اللهَ وَ مَلائِکَتِهِ يُصَّلونَ عَلَي

النَّبي يا اَيُهَا الّذينَ امَنوا صَلّوا عَلَيه وَ سَلِّموا تَسليما ، فَلَمّا تَجَلّي رَبّهُ لِلجَبَلِ جَعَلَهُ دَکاً وَ خَرَّ

موسي صَعِقاً، اَلعَجَل اَلعَجَل اَلعَجَل ، اَقسَمتَ عَلَيکُم يا خُدّام هذِهِ الاَسماءاَن تَأتوني طائِعينَ

مُبين فی مُبين وَ بِحَقِّ صِراطٍ المُستَقيم قُل اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَنْ تَشَاءُ وَتَنْزِعُ

الْمُلْكَ مِمَّنْ تَشَاءُ وَتُعِزُّ مَنْ تَشَاءُ وَتُذِلُّ مَنْ تَشَاءُ بِيَدِكَ الْخَيْرُ إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ تُولِجُ

اللَّيْلَ فِي النَّهَارِ وَتُولِجُ النَّهَارَ فِي اللَّيْلِ وَتُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَتُخْرِجُ الْمَيِّتَ مِنَ الْحَيِّ وَتَرْزُقُ

مَنْ تَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ سُؤالي اَهَيّاشَراهيّااَهَيّااَهَيّا أَءتوني اَلسّاعَة بِاَلف لاحَولَ وَ لا قُوَّةَ اِلّا

بِاللهِ العَلي العَظيم يا مُجيبَ الدَّعَوات يا وَليَ الحَسَنات يا مُقيلَ العَثَرات يا دافِعَ السَّيِئات اِقضِ

حاجَتي بِحَقّ محمد وَ الِه بِرَحمَتِکَ يا اَرحَمَ الرّاحِمين

ــــ حاجت خود را در نظر بياورد ـــ

 قالوا اِنّا تَطَيَّرنا بِکُم لَئِن لَم تَنتَهوا لَنَرجُمَنَّکُم وَ لَيَمَسَّنَکُم مِنّا عَذابٌ اَليمٌ قالوا طائِرُکُم مَعَکُم

أَئِن ذُکِّرتُم

بَل اَنتُم قَومٌ مُسرِفون وَ جاءَ مِن اَقصَي المَدينَةِ رَجُلٌ يَسعي

قالَ يا قَومِ اتَّبِعوا المُرسَلين اِتَّبِعوا مَن لايَسئَلُکُم اَجراً وَ هُم مُهتَدونَ وَ مالِيَ لا اَعبُدُ الّذي

فَطَرَني وَ اِلَيه تُرجَعون ءَأَتَخِذُ مِن دونِهِ آلِهَةً اِن يُرِدنِ الرَّحمنُ بِضُرٍ لاتُغنِي عَنّي شَفاعَتُهُم شَيئاً

وَ لايُنقِذون اِنّي اِذاً لَفي ضَلالٍ مُبينٍّ بسم الله الرحمن الرحيم اِنّا اَعطَيناکَ الکَوثَر فَصَلِّ لِرَبِّکَ

وَانحَر اِنَّ شأنِئَکَ هُوَ الاَبتَر

پانزده بار بگويد:

ِايّاکَ نَعبُدُ وَ اِيّاکَ نَستَعين

اَنا الفَقيرُ ذو الحاجَةِ اَللهُمَّ سَخِّرلي فلان زائیده فلان کَما سَخَّرتَ فِرعَونَ لِموسي وَ لَيِّن قَلبَهُ

کَما لَيَّنتَ الحَديد لِداود عليه السلام فَاِنَّهُ لايَنطِقُ اِلّا بِاِذنِکَ حَياتُهُ وَ ناصيَتُهُ في قَبضَتِک و قَلبُهُ

في يَدک جَلَّ ثَناؤُکَ وَ اَلقَيتَ عَلَيکَ مَحَبَّتَهُ مِنّي وَ لِتُصنِعَ عَلي عَيني اِذ تَمشي اُختُکَ فَتَقولُ

هَل اَدُلُّکُم عَلي مَن يَکفِلُهُ فَرَجعناکَ اِلي اُمِِّکَ کَي تَقِرُّ عَينُها وَ لاتَحزَن وَ قَتَلتَ نَفساً فَنَجَّيناکَ

مِنَ الغَمِّ وَ فَتنّاکَ فُتوناً آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَمَلائِكَتِهِ

وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ لا

يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلا وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا

رَبَّنَا وَلا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلا تُحَمِّلْنَا مَا لا طَاقَةَ لَنَا بِهِ

وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنْتَ مَوْلانَا فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ} يا خَيرَ النّاصِرينَ يا اِلهَ

العالَمينَ بِرَحمَتِکَ يا اَرحَمَ الرّاحِمينَ اِنّي آمَنتُ بِرَبِّکُم فَاسمَعون قيلَ ادخُلِ الجَنَّةَ قالَ يا لَيتَ

قَومي يَعلَمونَ بِما غَفَرَلي رَبّي و جَعَلَني مِنَ المُکرَمين وَ ما اَنزَلنا عَلي قَومِهِ مِن بَعدِهِ مِن

جُندٍ مِنَ السَّماءِ وَ ما کُنّا مُنزِلينَ ، اِن کانَت اِلّا صَيحَةً واحِدَةً فَاِذاهُم خامِدون يا حَسرَةً عَلَي

العِبادِ ما يَأتيهِم مِن رَسولٍ اِلّا کانوا بِهِ يَستَهزِؤنَ اَلَم يَرَوا کَم اَهلَکنا قَبلَهُم مِنَ القُرونِ اَنَّهُم

اِلَيهِم لايَرجِعونَ وَ اِن کُلٌّ لَمّا جَميعٌ لَدَينا مُحضَرونَ وَ آيَةٌ لَهُمُ الاَرضُ المَيتَةُ اَحيَيناها وَ اَخرَجنا

مِنها حَبّاً فَمِنهُ يَأکُلونَ وَجَعَلْنَا فِيهَا جَنَّاتٍ مِنْ نَخِيلٍ وَأَعْنَابٍ وَفَجَّرْنَا فِيهَا مِنَ الْعُيُونِ لِيَأْكُلُوا مِنْ

ثَمَرِهِ وَمَا عَمِلَتْهُ أَيْدِيهِمْ أَفَلا يَشْكُرُونَ  سُبحانَ الّذي خَلَقَ الاَزواجَ کُلَّها مِمّا تُنبِتُ الاَرضُ وَ مِن

اَنفُسِهِم وَ مِمّا لايَعلَمونَ و آيَةٌ لَهُمُ اللَّيلُ نَسلَخُ مِنهُ النَّهارَ فَاِذا هُم مُظلِمونَ وَ الشَّمسُ تَجري

لِمُستَقَرِّ لَها ذلِکَ تَقديرُ العَزيزِ العَليمِ وَ القَمَرَ قَدَّرناهُ مَنازِلَ حَتّي عادَ کَالعُرجونِ القَديمِ

لَاالشَّمسُ يَنبَغي لَها اَن تُدرِکَ القَمَرَ وَ لَااللَيلُ سابِقُ النَّهارِ وَ کُلٌّ في فَلَکٍ يَسبَحونَ وَ آيَةٌ لَهُم

اِنّا حَمَلنا ذُريَّتَهُم فِي الفُلکِ المَشحونِ وَ خَلَقنا لَهُم مِن مِثلِهِ مايَرکَبونَ وَ اِن نَشاء نُغرِقهُم

فَلاصَريخَ لَهُم وَ لاهُم يَنقِذونَ اِلّا رَحمَةً مِنّا و مَتاعاً اِلي حينٍ وَ اِذا قيلَ لَهُمُ اتَّقوا ما بَينَ اَيديکُم

وَ ما خَلفَکُم لَعَلَّکُم تُرحَمونَ وَ ما تأتيهِم مِن آيَةٍ مِن آياتِ رَبِّهِم اِلّا کانوا عَنها مُعرِضينَ وَ اِذا قيلَ

لَهُم اَنفِقوا مِمّا رَزَقَکُمُ اللهُ قالَ الَّذينَ کَفَروا لِلََّذينَ آمَنوا اَنُطعِمُ مَن لَو يَشاءُ اللهُ اَطعَمَهُ اِن اَنتُم

اِلّا في ضَلالٍ مُبينٍ بسم الله الرحمن الرحيم اِذا جاءَ نَصرُاللهِ وَ الفَتح وَ رَأَيتَ النّاسَ يَدخُلونَ في

دينِ اللهِ اَفواجاً فَسَبِّح بِحَمدِ رَبِّکَ فَاستَغفِرهُ اِنَّهُ کانَ تَوّاباً إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَ إِيَّاكَ نَسْتَعِينُ ياسميع

ياقريب يامجيب یارقیب يامجيب اجب انت يابرهان سامعا مطيعا بحق اِيّاکَ نَعبُدُ وَ اِيّاکَ

نَستَعين ، اَللهُمَّ سَخِّر لي فلان زائیده فلان کَما سَخَّرتَ فِرعَون لِموسي لَيِّن قَلبَهُ کَما لَيَّنتَ

الحَديد لِداوود عَلَيهِ السَّلام فَاِنَّهُ لايَنطِقُ اِلّا بِاِذنِهِ حَياتُهُ في قَبضَتِکَ وَ قَلبُهُ في يَدِکَ جَلَّ يا

اَرحَمَ الرّاحِمينَ اِنَّهُ مِن سُلَيمان وَ اِنَّهُ بِسمِ اللهِ الرَّحمنِ الرَّحيم اَلّا تَعلوا عَلَيَّ وَ أتوني

مُسلِمين اعزَمُ علیکم یا ایها الارواحِ التّرابی بعزائم الله اِن کانَت اِلّا صَيحَةً واحِدَةً فَاِذاهُم جَميعٌ

لَدَينا مُحضَرون قٌل کُلّ يَعمَلُ عَلي شاکِلَتِهِ فَرَبّکُم اَعلَمُ بِمَن هُوَ اَهدي سَبيلاً وَ بِحَقِّ وَنُنَزِّلُ مِنَ

القُرانِ ما هُوَ شِفاءٌ وَ رَحمَةٌ لِلمؤمِنين وَ لانَزيدُ الظّالِمينَ اِلّا خَساراً بِحَقِّ اِيّاکَ نَعبُدُ وَ اِيّاکَ

نَستَعين يا قاضِيَ الحاجات اِقضِ لي حاجَتي بِحُرمَةِ هذِهِ السورَةِ سُبحانَکَ يا لا اِلهَ اِلّا اَنت يا

رَبَّ کُلّ شَيء و وارِثه يا لا اِلهَ اِلّا اَنت رَفيعٌ جَلاله يا الله المَحمود في کُلّ فِعالِهِ

جهت اداي دين وخلاصي از زندان ونجات ازغم واندوه(نیّت کند)

وَ يَقولونَ مَتي هذَا الوَعدُ اِن کُنتُم صادِقينَ ما يَنظُرونَ اِلّا صَيحَةً واحِدَةً تَأخُذُهُم وَ هُم يَخِصِّمونَ

فَلايَستَطيعونَ تَوصيةً وَ لا اِلي اَهلِهِم يَرجِعونَ وَ نُفِخَ فِي الصّورِفَاِذا هُم مِنَ الاَجداثِ اِلي رَبّهِم

يَنسِلونَ قالوا يا وَيلَنا مَن بَعَثَنا مِن مَرقَدِنا هذا ما وَعَدَالرَّحمنُ وَ صَدَقَ المُرسَلونَ اِن کانَت الّا

صَيحَةً واحِدَةً فَاِذاهُم جَميعٌ لَدَينا مُحضَرونَ فَاليَومَ لاتُظلَمُ نَفسٌ شَيئاً وَ لا تُجزَونَ اِلّا ما کُنتُم

تَعلَمونَ اِنَّ اَصحابَ الجَنَّةِ اليَومَ في شُغُلِ فاکِهونَ هُم وَ اَزواجُهُم في ظَلالٍ عَلَي الاَرائِکِ

مُتَّکِئونَ لَهُم فيها فاکِهَةٌ وَ لَهُم مايَدَّعونَ سَلامٌ قَولاً مِن رَبِّ رحيمِ وَ امتازواليَومَ اَيُّهَا المُجرِمونَ

اَلَم اَعهَد اِلَيکُم يا بَني آدَمَ اَلّا تَعبُدُ الشَّيطانَ اِنَّهُ لَکُم عَدُوٌّ مُبينٌ

اَللهُمَّ سَخِّر لي فلان زائیده فلان کَما سَخَّرتَ فِرعَونَ لِموسي وَ لَيِّن قَلبَهُ کَما لَيَّنتَ الحَديدَ

لِداوودِ عَلَيه السلام فَاِنَّهُ لايَنطِقُ اِلّا بِاِذنِکَ (حَياتُهُ وَ) ناصيَتُهُ بِيَدِکَ وَ قَلبُهُ في قَبضَتِکَ جَلَّ

ثَناؤُکَ يا اَرحَمَ الرّاحِمينَ وَ بِحَقِّ الم ذلِکَ الکِتابُ لارَيبَ فيه هُدَيً لِلمُتَّقينَ اَلَذينَ يؤمِنونَ

بِالغَيبِ وَ يُقيمونَ الصَّلوةَ وَ مِمّا رَزقناهُم يُنفِقونَ بسم الله الرحمن الرحيم اللَّهُ لا إِلَهَ إِلا هُوَ

الْحَيُّ الْقَيُّومُ لا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلا نَوْمٌ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأرْضِ مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ

عِنْدَهُ إِلا بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلا بِمَا شَاءَ وَسِعَ

كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضَ وَلا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ لا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَدْ تَبَيَّنَ

الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِنْ بِاللَّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى لا انْفِصَامَ لَهَا

وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ اللَّهُ وَلِيُّ الَّذِينَ آمَنُوا يُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَالَّذِينَ كَفَرُوا أَوْلِيَاؤُهُمُ

الطَّاغُوتُ يُخْرِجُونَهُمْ مِنَ النُّورِ إِلَى الظُّلُمَاتِ أُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ الهی بِحَقِّ

اَولِيائِکَ وَ اثقیائکَ وَ دم شهدائک اِقضِ حاجَتي بِرَحمَتِکَ يا اَرحَمَ الرّاحِمين

جهت بلند شدن رتبه و مقام

وَ اَنِ اعبُدوني هذا صِراطٌ مُستقيمٌ وَ لَقَد اَضَلَّ مِنکُم جِبِلّاً کَثيراًاَفَلَم تَکونوا تَعقِلونَ هذِهِ جَهَنَّمُ

الَّتي کُنتُم توعَدونَ اِصلَوهَا اليَومَ بِما کُنتُم تَکفُرونَ اَليَومَ نَختِمُ عَلي اَفواهِهِم وَ تُکَلِّمُنا اَيديهِم وَ

تَشهَدُ اَرجُلُهُم بِما کانوا يَکسِبونَ وَ لَو نَشاءُ لَمَسَخناهُم عَلي مَکانَتِهِم فَما استَطاعوا مٌضيّاًوَ

لايَرجِعونَ وَ مَن نُعَمِّرهُ نُنَکِّسهُ فِي الخَلقِ اَفَلا يَعقِلون اَلهمَّ بِحَقَّ اَولِيائِکَ وَ اَثقِيائِکَ وَ دَمِ

شُهَدائِکَ اِقضِ حاجَتي يا اَرحَمَ الرّاحِمين

جهت بلند شدن مرتبه

وَ اَنِ اعبُدوني هذا صِراطٌ مُستقيمٌ وَ لَقَد اَضَلَّ مِنکُم جِبِلّاً کَثيراًاَفَلَم تَکونوا تَعقِلونَ هذِهِ جَهَنَّمُ

الَّتي کُنتُم توعَدونَ اِصلَوهَا اليَومَ بِما کُنتُم تَکفُرونَ اَليَومَ نَختِمُ عَلي اَفواهِهِم وَ تُکَلِّمُنا اَيديهِم وَ

تَشهَدُ اَرجُلُهُم بِما کانوا يَکسِبونَ وَ لَو نَشاءُ لَطَمَسنا عَلي اَعيُنِهِم فَاستَبَقوا الصِّراطَ فَاَنّي

يُبصِرونَ وَ لَو نَشاءُ لَمَسَخناهُم عَلي مَکانَتِهِم فَما استَطاعوا مٌضيّاًوَ لايَرجِعونَ وَ مَن نُعَمِّرهُ

نُنَکِّسهُ فِي الخَلقِ اَفَلا يَعقِلون وَمَا عَلَّمْنَاهُ الشِّعْرَ وَمَا يَنْبَغِي لَهُ إِنْ هُوَ إِلا ذِكْرٌ وَقُرْآنٌ مُبِينٌ 

پانزده 15 بار بگويد:

اياک نعبد و اياک نستعين

وبگويد:اَنَا الفَقير ذُو الحاجَةاَللهُمَّ اِستَجِب لي اِنَّ الَّذينَ يَستَکبِرونَ عَن عِبادَتي وَ اَنتَ وَعدَکَ

صادِق فَنَجِّني مِنَ الکَربِ اللهُمَّ اَنتَ غِياثُ کلّ مَکروب وَ اَنتَ قُلتَ لاتَقنُطوا مِن رَحمَةِ الله وَ اَنتَ

لَستُ بِمَکين رَبّ اللهُمَّ اَحفِظني مِنَ الآفاتِ وَالعاهاتِ فِي الدُّنيا وَ الآخِرَةِوَ لاتَفضَحني عَلي

رُئوسِ الخَلائِقِ فِي اليَومِ المَوعود اَللهُ اَکبر اَللهُ اَکبر لا عندَلَکَ وَ لانِدَّلَکَ وَ لاشریکَ لَکَ وَ لا وَزيرَ

لَکَ اَنا لَکَ ياعََزيز ياعَزيز ياعَزيز تُريَني في مَقامي ما تقرِّبُ مِنکَ وَ تُکرِمُني بِمَغفِرَةِ خَطيئَتي

اِنَّکَ عَلي کُلِّ شَيءٍ قَدير وَ اِنَّکَ عَلي ما تشَاءُ قَدير وَ لا حَولَ وَ لا قُوَّةَ اِلّا بِاللهِ العَليِ العَظيم يا

رَبّ يا حَنّان يا مَنّان يا دَيّان يا غُفران يا بُرهان يا شَهيد کُلِّ مَشهودِ مِمّا دونِ عَرشِکَ اِلي قَرارِ

الاَرَضين باطِلاً ما خَلا وَجهَکَ الکَريم آمَنتُ بِکَ لا اِلهَ اِلّا اَنتَ اَغِثني اَغِثني اَغِثني يا غِياثَ

المُستَغيثين

سه بار بگويد: شَليثا

و بگويد: و صَلَي اللهُ عَلي محمد وَ آلِه اَجمَعين لِيُنذِرَ مَن کانَ حياً وَ يَحِقَ القَولُ عَلَي الکافِرينَ

اَوَلَم يَرَوا اَنّا خَلَقنا لَهُم مِمّا عَمِلَت اَيدينا اَنعاماً فَهُم لَها مالِکونَ وَ ذَلَّلنا لَهُم فَمِنها رُُکوبُهُم وَ

مِنها يَاکُلونَ وَ لَهُم فيها مَنافِعُ وَ مَشارِبُ اَفَلا يَشکُرونَ وَ اتََّخَذوا مِن دونِ اللهِ آلِهَةً لَعَلَّهُم يُنصَرون

لايَستَطيعونَ نَصرَهُم وَ هُم لَهُم جُندٌ مُحضَرونَ وََلايَحزُنکَ قَولُهُم اِنّانَعلَمُ ما يُسِّرونَ وَ ما يُعلِنونَ

اَوَ لَم يَرَ الاِنسانُ اِنّا خَلَقناهُ مِن نُطفَةٍ فَاِذا هُوَخَصيمٌ مُبينٌ

پانزده 15 بار بگويد:

اياک نعبد و اياک نستعين

وبگويد:اَنَا الفَقير ذُو الحاجَة اَلّلهُمَّ اِفتَح لَنا اَبوابَ خَيرِکَ وَ فَضلِکَ وَ کَرَمِکَ يا اَرحَمَ الرّاحِمين وَ اِذ

لَقوا الَّذينَ آمَنوا قالوا آمَنّا وَ اِذا خَلَوا اِلي شَياطينِهِم وَ اِذا خَلا بَعضهُم الی بعض اِتَّخَذهُم بِما

فَتَحَ الله عَلَيکُم لِيُحاجّونَ بِهِ عِندَ رَبّّکُم اَفَلا تَعقِلون عَسَي الله اَن يَأتي بِالفَتحِ وَ اَمر مِن

عِندَهُ َلِيصبِحوا عَلي ما اَسَرّوا في اَنفُسِهِم نادِمين الّذينَ يَتَرَبَّصونَ بِکُم فَاِن کانَ لَکُم فَتَحَ مِنَ

اللهِ قدّ بکم (قالوا اَلَم نَکُن مَعَکُم) قَداَنشوا اَبوابَ کُلّ شَيء وَ عِندَهُ مَفاتيحُ الغَيبِ لايَعلَمُها اِلّا

هو وَ يَعلَمُ ما فِي البَرِّ وَ البَحرِ وَ ما تَسقُطُ مِن وَرَقَةٍ اِلّا يَعلَمُهاوَ لا حَبَّةٍ فِي ظُلُماتِ الاَرضِ وَ لا

رَطبٍ وَ لا يابِسٍ اِلّا في کِتابٍ مُبين اَلَّذينَ کَذَّبوا بِآياتِنا وَ استَکبَروا عَنها لاتَفتَح لَهُم الاَبْواب

اَبوابُ السَّماءِ بِماءٍ مُنْهَمِرٍاَبوابَ السَّماءِوَ لايَدخُلونَ الجَنَّةِ حَتّي يَلِجُ الجَمَلُ في سَمِّ الخَيّاط

عَلَي اللهِ تَوَکَّلنا رَبَّنا اِفتَح بَينَنا وَ بَينَ قَومِناوَاَنتَ خَيرالفاتِحين وَ لَو اَنَّ اَهلَ القُري آمَنوا وَ اتَّقوا

لَفَتَحنا عَلَيهم بَرَکات مِنَ السَّماءِ وَ الاَرضِ وَ لکِن کَذَّبوا مااَخَذناهُم بِذُنوبهُم بِما کانوا يَکسِبون

اَن تَستَفتَحوا لَقَد جائَکُمُ الفَتح وَ اِن تَنتَهوا فَهُوَ خَير لَکُم وَ لَمّا فَتَحوا مَتاعَهُم وَجَدوا بضاعَتَهُم

رُدَّت عَلَيهم باباً مِنَ السَّماءِ فَظَلّوا فيهِ يَعرُجون حَتّي اِذا فَتَحَت يَأجوجَ وَ مَأجوجَ وَ هُم مِن کُلّ

حَدَبٍ يَنسلون حَتّي اِذا فَتَحنا عَلَيهم باباً مِنَ السَّماءِ ذا عَذابٍ شَديدٍ سَلامٌ قَولً مِن رَبٍّ رَحيمٍ

وَ السَّلامُ عَلَيَّ يَومَ وُلِدتُ وَ يَومَ اَموتُ(وَيَومَ)اُبعَثُ حَيّاً اُدخُلوها بِسَلامٍ آمِنين وَالسَّلامُ عَلي

مَن اتَّبَعَ الهُدي وَاِذا خاطَبَهُمُ الجاهِلونَ قالوا سَلاماًلايَسمَعونَ فيها لَغواً وَ لا تَاثيماً اِلّا قيلاً

سَلاماً سَلاماً لَهُم رزقهُم فيها بُکرَةً وَ عَشياً وَيُلقَونَ فيها تَحيَّةً وَ سَلاماً قُلنا يا نارُکوني بَرداً وَ

سَلاماً عَلي اِبراهيم قُل اَلحمدلله ربّ العالمين سَلامٌ عَلي عِبادِهِ الّذينَ اِصطَفَي الله خَيراً عَمّا

يُشرِکون سَلامٌ عَلَيکُم لانَبتَغِي الجاهِلین تَحيَّتَهُم فيها سَلام يَومَ يَلقُونَهُ وَ اَعَدَّ لَهُم اَجراً کريماً

سَلامٌ قَولاً مِن رَبّّ الرَّحيم.

سه بار 3 بار بگويد: سَلامٌ عَلي نوحٍ فِي العالَمين سَلامٌ عَلي اِبراهيم سَلامٌ عَلي موسي وَ

هارون سَلامٌ عَلي آلِ ياسين فَاصفَح عَنهُم وَ قُل سَلام فَسَوفَ يَعلَمون وَ سَلامٌ عَلَي

المُرسَلين وَ الحَمدُ لِلّهِ رَبِّ العالَمين اُدخُلوها بِسَلامٍ آمِنين قالوا سَلاماً سَلاماً قال سلامٌ قومٌ

منکرون الّا قیلاً سلاماً فَسَلامٌ لَکَ مِن اَصحابِ اليَمين قُل يُحييهَا الَّذي اَنشَأَها اَوّلَ مَرَّةٍ وَ هُوَ

بِکُلِّ شَيءٍ عَليم اَلَّذي جَعَلَ لَکُم مِنَ الشَّجَرِ الاَخضَرِ ناراً فَاِذا اَنتُم مِنهُ توقِدون اَوَ لَيسَ الّذي

خَلَقَ السَّمواتِ وَ الاَرض بِقادِرٍ عَلي اَن يُحييَ المَوتي وَ هُوَ الخَلّاق العَليم

به سجده رود و 9 بار بگويد:

بَلي قادِرٌ عَلي اَن يَقضِيَ حاجتي 

حاجات خود را ذکر کند و سر بردارد و بگويد:

بَلي وَ هُوَ الخَلّاق العَليم اِنَّما اَمرُهُ اِذا اَرادَ شَيئاً اَن يَقولُ لَهُ کُن فَيَکون فَسُبحانَ الَّذي بِيَدِهِ

مَلَکوت کُلّ شَيءٍ وَ اِلَيهِ تُرجَعون وَ اِلهُکُم اِلهٌ واحدٌ لا اله الا هُوَ الرَّحمن الرحيم اَلله لا اله الا هُوَ

الحَيُّ القَيّوم لا تَأخُذُهُ سِنَةٌ وَ لانَوم لَهُ ما فِي السَّمواتِ وَ ما فِي الاَرضِ مَن ذَا الّذي يَشفَعُ

عِندَهُ اِلّا بِاِذنِه َعلَمُ ما بَينَ اَيديهِم وَ ما خَلفَهُم وَ لا يُحيطونَ بِشَيءٍ مِن عِلمِهِ وَ هُوَ السَّميعُ

العَليم اَللهُ وَلّيُ الّذينَ آمَنوا يُخرِجُهُم مِنَ الظُّلُماتِ اِلَي النّوروَ الّذينَ کَفَروا اَولِيائُهُمُ الطّاغوت

يُخرِجونَهُم مِنَ النّورِ اِلَي الظُّلُمات اولئِکَ اَصحابُ النّار هُم فيها خالدون هُوَ الّذي يُصَوِّرُکُم فِي

الاَرحامِ کَيفَ يَشاءُ لا اِلهَ اِلّا هُوَ العَزيزُ الحَکيم شَهِدَاللهُ انَّهُ لا اِلهَ اِلّا هُوَ اُولُوا العِلمِ قائِماً

بِالقِسطِ لا اِلهَ اِلّا هُوَ العَزيزُ الحَکيم اِنَّ الدّينَ عِندَاللهِ الاِسلام لا اِلهَ اِلّا هُوَ َلِيَجمَعَنَّکُم اِلي يَومَ

القِيامَةِ لا رَيبَ فيهِ مِن رَبِّ العالَمينَ وَ مَن اَصدَقُ مِنَ اللهِ حَديثاً ذلکُمُ الله رَبّکُم لا اِلهَ اِلّا هُوَ

الخالِقِ کُلّ شَيءٍ َفاعبُدوهُ وَ اتَّبِع ما يوحي اِلَيکَ مِن رَبِّکَ لا اِلهَ اِلّا هُوَ وَاَعرِض عَنِ المُشرِکين وَ

سَلامٌ عَلَي المُرسَلين وَ الحَمدُ لِلّهِ رَبِّ العالَمين

*خواص سوره یس مغربی درجامع الدعوات کبیر *

نقل از: کتاب طم طم هندی

خواص سوره يس مغربي نقل از منبع فوق:
۱- اگر این دعا را هفت بار بر کاسه چيني که پر از آب باشد بخواند و از آن آب به خورد هر کس دهد آن شخص مطيع او گردد.

2- اگر غايبي در سفر باشد و هفت بار به طرف او بدمد بزودي از آن سفر باز گردد.

3- اگر سه بار مصروعي بخواند شفا يابد و مريض 5 بار بخواند و بگويد: اللهم بحرمة يس اين مريض را شفا ده فورا شفا يابد.

4- اگر بر کاغذي بنويسد و بر کاغذ دمد عجائب بيند به قدرت خدا و همه کس او را مطيع  و فرمانبردار شود.

5- اگراين سوره بر شيريني بخواند و بخورد دشمن دهد دوست گردد.

6- اگر بر عود یا زعفران و گلاب در ساعت زهره يا ساعت مشتري هفت بار بخوانند و بر اتش نهد که عود بسوزد و گلاب و زعفران تبخیر شود بيم ان باشد که از محبت ديوانه شود.

7- اگر کسي را سحر کرده باشند سه بار اين دعا و سوره مبارکه را بر پياز بخواند و بر اتش بگذارد و خود را بر ان بدارد سحر باطل شود.

8- اگر اين سوره را در کاسه چيني يا زعفران بنويسد و بشويد و پانزده بار بخواند دل و جگر وي قوي گردد و انچه بشنود ياد گيرد و فراموش نکند.

9- اگر اين سوره را هفت بار بخواند به نيت هر کسي بخواند فورا حاضر شود.

10- اگر اين سوره را بر اب بخواند و با ان اب غسل کند و دو رکعت نماز بجا اورد و بعد از حمد هفت بار سوره توحيد و اعوذتين(فلق و ناس) را بخواند هر حاجت مشروعه دارد براورده شود.

11- اگر کسي تنگ دست باشد بعد نماز خفتن(عشاء) يک بار بخواند و صد بار صلوات بفرستد حق تعالي روزي او را فراخ کند.

12- اگر کسي اين سوره را با خود دارد از خطرات ارضي و سماوي محفوظ ماند.

 

 

 

http://inapply.ir/wp-content/uploads/olom.gif

6نظر به “ یس مغربی,شرح کامل دعای یس مغربی ” 

  1. سلام گفته:

    استاد منظور من همین یس مغربی است من متوجه نمیشم که تمام آنرا باید بخوانیم متن بالا را عرض میکنم

    • admin site گفته:

      کدوم متن؟؟؟

    • سلام گفته:

      تمام دعای بالا.از ابتدا تا انتها.قسمتهایی که نوشته شده برای ادای دین خلاصی از زندان یا بلندمرتبه شدن ………..همه را برای ختم یس مغربی هفت بار بابت محبت باید بخوانیم؟

  2. سلام گفته:

    استاد برای احضار محبت از بالا تا پایین تمامش رو بخونیم 15 بار؟یا اینکه تا قسمتی که جهت ادای دین است؟

نظر دهید

وب سایت: